بين كيف يكون الرضا بالقضاء والقدر عند المصيبة
إجابة معتمدة
بين كيف يكون الرضا بالقضاء والقدر عند المصيبة,عندمانواجه الصعاب والالام تصدمنا المصائب والشدائدالنعلم اننا ف اختبار وايمانى ,لكن داعي الايمان المتركز في القلب المؤمن الموحد ,يتولى حينها فالحياة كلها الام وهموم ولكن الهموم تجتمع في لحظة من اللحظات ,من جديدها ما يفوقها قوة والما ,فيكاد احدنا ان يفقد توازنة ويوشك ان يتداعى السقطوط وربما الانهيار

بين كيف يكون الرضا بالقضاء والقدر عند المصيبة

عن أبي يحيى صهيب بن سنان رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏ "‏عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن ‏:‏ إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏سان يرضا بالقدر خيرة وشر ,ان يشكر الله  الخيرة فيما يخترة الله ,, وقولة ان اصابته سراء شكر فكان خيرا له اي اصابة شئ يسره من عافيه في بدنه, على المؤمن يشكر الله على السراء وضراء
  • السؤال:بين كيف يكون الرضا بالقضاء والقدر عند المصيبة
  • الاجابة:ان يحرص على التحلى بالصبر والاحتساب رجاء حصول الثواب من الله تعالى